السبت 18 مايو 2024

الخبير الاقتصادي ستيف هانكي: تصاعد استخدام الدولار الأمريكي كسلاح يؤدي إلى عمليات شراء غير مسبوقة للبنك المركزي من الذهب

وقد تعمق ستيف هانكي، أستاذ الاقتصاد التطبيقي المتميز في جامعة جونز هوبكنز، مؤخراً في الارتفاع الكبير في مشتريات البنك المركزي من الذهب، وعزا ذلك إلى السياسات التي تنتهجها الولايات المتحدة. وفي مقابلة شاملة، شرح هانكي الدوافع وراء عمليات الاستحواذ هذه، وسلط الضوء على استخدام العملات الورقية كسلاح، وخاصة الدولار الأمريكي، كمحرك رئيسي يجبر البلدان على تبني الذهب كملاذ.

تقييم ستيف هانكي للارتفاع في مشتريات البنك المركزي من الذهب وسط تسليح الدولار الأمريكي

اشتهر ستيف هانكي، أستاذ الاقتصاد التطبيقي في جامعة جونز هوبكنز، بموقفه ضد البيتكوين ودعوته إلى الدولرة، حيث قدم رؤيته حول عودة الذهب كعملة احتياطية مفضلة للبنوك المركزية. وفي حديثه في مقابلة أجراها مؤخراً مع برنامج "ثقافة السلع" التابع لـ "جيسي داي"، أوضح هانكي وجهة نظره حول الدور المستقبلي للذهب كأصل احتياطي وأوضح كيف ساهمت السياسات الأمريكية في الارتفاع الملحوظ في مشتريات البنك المركزي من الذهب.

ويفترض هانكي أن التصعيد الأخير في العقوبات الأمريكية، واستخدام الدولار الأمريكي كسلاح، ومناخ من عدم اليقين المنتشر، حفز بشكل جماعي البنوك المركزية على تكديس احتياطيات الذهب بمعدل غير مسبوق.

في كلماته:

"لا يزال من غير الممكن التنبؤ بالمسار الدقيق لإجراءات البنك المركزي، ولكن الاتجاه السائد لا لبس فيه - وهو زيادة كبيرة في مشتريات البنك المركزي من الذهب. هذه الظاهرة مدفوعة في المقام الأول بتزايد حالة عدم اليقين والتسييس المتزايد داخل مجال العملات الورقية.

ونتيجة لذلك، فإن البنوك المركزية التي لعبت حتى الآن دورا هامشيا في سوق الذهب، برزت الآن كمشترين مهمين. ويتجلى هذا الاتجاه بشكل خاص بين الدول التي يصنفها هانكي على أنها في حالة "إلغاء الدولرة"، سعياً إلى تقليل اعتمادها على الدولار الأمريكي بسبب فرض العقوبات المتزايد.

نظرة متفائلة

ويؤكد هانكي أنه منذ أحداث 11 سبتمبر، كان استخدام العقوبات يتصاعد بشكل مطرد، مع قيام إدارة بايدن بالارتقاء بهذه الإجراءات إلى آفاق جديدة. ويدين هانكي بشدة هذا الاتجاه باعتباره "حماقة مطلقة"، مشيراً إلى أنه حفز دولاً مثل الصين وبولندا على زيادة مقتنياتها من الذهب.

وحتى بولندا، وهي دولة لم ترتبط تاريخياً بحيازات كبيرة من الذهب، جمعت 105 أطنان من الذهب منذ بداية العام حتى الآن. ويتماشى هذا مع هدف بولندا الاستراتيجي المتمثل في الحفاظ على 20% من احتياطياتها من الذهب، كما أوضح رئيس البنك الوطني البولندي (NBP) آدم جلابينسكي.

ونظرًا لهذه الخلفية، أعرب هانكي عن توقعات متفائلة بشأن مستقبل الذهب، مؤكدًا أنه من وجهة نظر أساسية، يُظهر الذهب قوة قوية. ومع ذلك، فهو يسارع إلى توضيح أنه لا ينحاز إلى المتحمسين المتحمسين للذهب، مثل بيتر شيف، وهو خبير اقتصادي بارز آخر.

ما هي أفكارك حول آفاق أسواق الذهب وسط الاتجاه المستمر لخفض الدولار؟ نحن ندعوك لمشاركة أفكارك في قسم التعليقات أدناه.

الأسئلة المتداولة (FAQs) حول الدولرة

ما هو السبب الرئيسي وراء ارتفاع مشتريات البنك المركزي من الذهب المذكورة في المقال؟

ويمكن أن يُعزى الارتفاع الكبير في مشتريات البنك المركزي من الذهب إلى استخدام العملات الورقية كسلاح، وخاصة الدولار الأمريكي، فضلاً عن الاستخدام المتصاعد للعقوبات من قبل الولايات المتحدة. وقد دفع هذا البلدان، وخاصة تلك التي تعيش "وضعية التخلص من الدولرة"، إلى البحث عن ملجأ في الذهب كوسيلة للتحوط ضد عدم اليقين.

ما هو الدور الذي لعبه البروفيسور ستيف هانكي في مناقشة هذه الظاهرة؟

شارك البروفيسور ستيف هانكي، الخبير الاقتصادي الشهير وناقد بيتكوين، أفكاره حول الزيادة في عمليات الاستحواذ على الذهب من البنك المركزي. وشدد على كيفية تأثير السياسات الأمريكية، بما في ذلك الاستخدام المتزايد للعقوبات، على هذا الاتجاه وعلى المشهد المالي العالمي.

كيف أثر تسييس النقود الورقية على سلوك البنك المركزي؟

وقد أدى تسييس العملة الورقية إلى مناخ من عدم اليقين المتزايد، مما دفع البنوك المركزية إلى تنويع احتياطياتها. العديد من البنوك المركزية التي لم تكن في السابق مشاركة نشطة في سوق الذهب أصبحت الآن مشترين مهمين بسبب رغبتها في تقليل التعرض للدولار الأمريكي والمخاطر المرتبطة به.

ما هي التوقعات لأسواق الذهب وفقا لستيف هانكي؟

يحافظ ستيف هانكي على توقعات متفائلة لأسواق الذهب، مشيرًا إلى قوتها الأساسية. وهو يعتقد أنه على الرغم من عدم كونه متحمسا متحمسا للذهب مثل بعض الاقتصاديين الآخرين، فإن الدور الذي يلعبه الذهب كأصل احتياطي من المرجح أن يستمر في اكتساب أهمية كبيرة في سياق الجهود الجارية لوقف الدولرة.

هل يمكنك تقديم مثال لدولة مذكورة في المقال قامت بزيادة مشترياتها من الذهب بسبب السياسات الأمريكية؟

تم الاستشهاد ببولندا كمثال في المقالة. على الرغم من أنها ليست مشتريًا رئيسيًا للذهب تقليديًا، فقد جمعت بولندا 105 أطنان من الذهب منذ بداية العام حتى الآن، وذلك تماشيًا مع سياستها المتمثلة في الاحتفاظ بـ 20% من احتياطياتها من الذهب. ويُعزى هذا التراكم إلى المخاوف المتعلقة بتسليح الدولار الأمريكي وزيادة استخدام العقوبات.

المزيد عن الدولرة

النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية الخاصة بي للحصول على منشورات مدونة جديدة ونصائح وصور جديدة. دعونا نبقى محدثين!

اترك تعليقا

* باستخدام هذا النموذج فإنك توافق على تخزين ومعالجة بياناتك من خلال هذا الموقع.

تابعنا

كريبتوكنتوب

CrypTokenTop هو موقع ويب مخصص لتقديم معلومات وتحليلات شاملة حول عالم العملات المشفرة. نحن نغطي موضوعات مثل Bitcoin و Ethereum و NFTs و ICO وغيرها من موضوعات التشفير الشائعة. مهمتنا هي مساعدة الأشخاص على معرفة المزيد عن مساحة التشفير واتخاذ قرارات مستنيرة بشأن استثماراتهم. نحن نقدم مقالات وتحليلات ومراجعات متعمقة للمبتدئين والمستخدمين ذوي الخبرة على حد سواء ، حتى يتمكن الجميع من تحقيق أقصى استفادة من عالم العملات الرقمية المتطور باستمرار.

© 2023 جميع الحقوق محفوظة. CryptokenTop

arالعربية